الأسباب الشائعة لتساقط الشعر

فقدان الشعر الناتج عن التوتر النفسي

التوتر من الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر لأنه في هذه المرحلة تقل فترة بقاء البصيلات في مرحلة النمو في الجلد ومن ناحية أخرى تزيد مرحلة إستراحة النمو لذلك يتساقط الشعر وبسبب هذا لا يستطيع الشخص فهم السبب وذلك يؤدي إكتأب والتفكير الزائد وإلى توتر إضافي يجعل تساقط الشعر أكثر

التأثيرات الجانبية للأدوية المستخدمة في تساقط الشعر

بعض الأدوية لها تأثيرات جانبية على نمو الشعر وهذا ما يسبب تساقطها مثل أدوية العلاج الكيميائي وأدوية منع الحمل وأدوية علاج مرض النقرص والغددة الدرقية وأدوية علاج أمراض الكوليسترول وأدوية علاج حب الشباب وأدوية فقدان الوزن ولكن بعد إقاف إستخدامها يمكن أن يزول تأثيره على البوصيلة بشكل تام أو نسبي وذلك يؤدي إلى نمو الشعر مرة ثانية بشكل تام أو نسبي وفي هذه الحالات يتم إقتراح عملية زرع الشعر

التغذية

الغذاء المتوازن والصحي مهم جدا للشعر ، و خاصة الأشخاص الذين يعانون من نقص البروتين بعد عدة أشهر نرى أن شعرهم بدأ بالتساقط , من أجل ملئ هذا النقص يجب الإكثار من الأغذية الغنية بالبروتين مثل السمك و اللحوم و البيض ولكن كثرة فيتامين (أ) و نقص معدل الحديد في الجسم يؤثر إلى درجة مهمة في تساقط الشعر 

الصدمات الجسدية

أصغر الصدمات قابلة لتكون سبب في تساقط الشعر . ومن الأمثلة الأخرى التي تسبب صدمات كحادث سير أو مرض خطير أو نوع من أنواع الإنفلونزا , يسمى تساقط الشعر بهذه الحالة تيلوغان افلوفيوم . يتساقط الشعر الناتج عن الصدمة لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر وبعد دخول الجسم لفترة الشفاء ما بعد الصدمة يقوم الجسم بتجديد نفسه و تبدأ جذور الشعر بالنمو من جديد.

الحمل 

يتساقط الشعر في مدة الحمل و أثناء الولادة بشكل شائع جدا . وذلك بسبب التغير الهرموني أثناء الحمل ولكن بعد الولادة بعدة أشهر يعود وينمو الشعر المتساقط من جديد .

تساقط الشعر ذو النوع الذكري 

هو أكثر نوع شائع في يومنا هذا لتساقط الشعر عند الأشخاص . يبدا تساقط الشعر في هذا النوع من المنطقة العليا و بالتدريج إلى الأمام حتى تنتهي بإخفاء خط الجبهة الأمامي , في هذه المرحلة تقل كثافة الشعر وتبدأ ظهور منطقة الصلع من كلا الطرفين ومع مرور الزمن تتسع مساحة الصلع وتعم على الرأس بالكامل عدا منطقة ما خلف الرأس لأنها القوى وهذا يؤثر سلبيا على نفسية الإنسان.

في الآونة الأخيرة أصبح تساقط الشعر عند الشباب أمر شائع و قد تبين أن تغير هرمون الأندروجين العائد لهرمونات التستسترون يؤدي الى فقدان الشعر ذو النوع الذكري .هرمون التستسترون هو ما يدعى بالهرمون الذكري الذي يتحول بفعل أنزيم 5-أ ردوكتاذ إلى ديهيدروتستسترون الذي يرسل إشارات للشعر بإضعاف الشعر بذلك يسبب بما يسمى تساقط الشعر الذكري والتشخيص المبكر لهذه الحالات مهم جدا من أجل تبطيئ مرحلة التساقط او توقيفها وهذا النوع منتشر بنسمة 80% عند الرجال.