الريجيم وتساقط الشعر

إنتشرت عادة الريجيم أواتباع الحمية الغذائية بين أوساط الكثيرمن الناس وخصوصا الشباب وبشكل اكثر دقة بات هاجسا يؤرق الكثير من الشابات الحصول على قوام رشيق .

الا ان من يقوم عادة باتباع ريجيم أوحمية غذائية قاسية أو تعرض مفاجيء لإنخافض الوزن يرى بشكل واضح زيادة ملحوظة بتساقط الشعر

فما علاقة الريجيم بتساقط الشعر ؟ وهل هناك اسباب مباشرة تربط بين الأمرين ؟

في هذا المقال نحاول الإجابة عن هذا السؤال ..

بداية وقبل ان يتم تشخيص المصاب بتساقط او فقدان الشعر يجب فحص المريض عن طريق الرجوع للتاريخ الطبي ، والتاريخ الغذائي والفحص البدني لعوامل الخطر لنقص المواد الغذائية وإذا لزم الأمر ، يمكن إجراء فحوص مخبرية.

 في المرضى الذين لا يعانون من عوامل الخطر ، ليس هناك ما يبرر إجراء المزيد من الفحوصات الطبية لمعرفة نقص التغذية.

أثبتت الدراسات أن نقص التغذية  يؤثر بشكل كبير على بنية ونمو الشعر. تشمل التأثيرات على نمو الشعرمايلي :

 تسمم موجي حاد (TE) ، وهو تأثير معروف لفقدان الوزن المفاجئ أو انخفاض تناول البروتين ، بالإضافة الى انحسار الشعر الذي يظهر في نقص النياسين. وقد أفادت الدراسات أيضا وجود ارتباطات محتملة بين نقص التغذية و TE المزمن ، بينما ربطت الدراسات بين فقدان الشعر نمط الإناث (FPHL) وبين الاندروجينية (AGA) ، والحاصة البقعية (AA) .

كما يمكن أن يؤثر الطعام الذي نستهلكه يوميًا على تساقط الشعر. هذا لأن الأطعمة المختلفة تحتوي على فيتامينات مختلفة فيها.

تغيير النظام الغذائي يمكن أن يعني تغيير الفيتامينات، وبعض هذه الفيتامينات ضرورية لنمو الشعر،والبعض الآخر يرتبط  زيادتها بتساقط الشعر على سبيل المثال  فيتامين ( أ ) الذي تحتوي علية أغلب الحميات الغذائية بكثرة ، يرتبط ارتباطًا مباشرًا بفقدان الشعر ، وعلى الرغم من أنه مفيد جدا للنظر والبشرة ،إلا أن الدراسات تؤكد أن تناول كمية كبيرة من فيتامين (أ ) تُسهم في تساقط الشعر.

الحل هنا حسب رأي الخبراء هو إتباع نظام غذائي متوازن يجمع بين البروتين والحديد والمواد الغذائية الأخرى  وعدم اتباع ريجيم او حمية غذائية تركز فقط على انواع محددة من الأغذية ويكثر فيها نوعا محددا من الفيتامينات ،هذا من شأنه سيساعد في تحسين صحة شعرك ويقيك من الإصابة بتساقط الشعر الناتج عن إتباع هذه الحميات الغير موزونة.