العناية بالشعر خلال وبعد السرطان

إن الخضوع للعلاج الكيميائي لعلاج السرطان يقتل الخلايا السرطانية ، لكن لسوء الحظ ، يعاني العديد من المرضى أيضًا من آثار جانبية غيرمرغوبة ، مثل تساقط الشعر وجفاف الجلد وهشاشة الأظافر.

في الواقع من المزعج جدا ان ترى شعرك يتساقط والحقيقة انه من المؤلم نفسيا مراقبتك فقدانك لشعرك ، ان الطريقة التي نرى بها أنفسنا مهمة للغاية. يقول تيري أديز ، مدير العلاقات العامة ، FNP-BC ، AOCN ، مدير معلومات السرطان لجمعية السرطان الأمريكية: “إن فكرة فقدان الشعر يمكن أن تكون مدمرة للبعض من الناس”.

لكن هنالك طرق عديدة لمرضى السرطان للتعامل مع التغييرات التي تطرأ عليهم بسبب العلاج الكيميائي مثل قص الشعر والترطيب الدائم للبشرة.

يقول ماريو لاكوتور ، طبيب الأمراض الجلدية في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان ، الذي يركز على معالجة الآثار الجانبية للعلاج من السرطان: “من المهم أن يعرف الناس أن هناك أشياء كثيرة يمكنهم فعلها لمنع هذه الآثار الجانبية”. خصوصا للشعر والأظافر.

العناية بالبشرة أثناء العلاج الكيميائي

غالباً ما يسبب العلاج الكيميائي جفاف الجلد، وبدلا من الانتظار لعلاج الأعراض بعد بدء العلاج ، يمكن للمرضى اتخاذ خطوات لتقليل مشاكل الجلد قبل أسبوع واحد من بدء العلاج الكيماوي. ومن ثم  يمكنهم الاستمرار في النظام أثناء العلاج.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لمنع جفاف البشرة ، يظن معظم الناس أن مشكلة جفاف الجلد مجرد مشكلة تجميلية ، ولكن الحقيقة ليست كذلك إذ يمكن أن تتعرض البشرة للجفاف الشديد ان لم يتم العناية بها خلال العلاج الكيميائي لدرجة أن تصاب بالالتهابات وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

نصائح لمنع مشاكل الجلد أثناء العلاج الكيميائي:

  • تجنب الاستحمام الطويل أو الاستحمام بماء ساخن
  • استخدم صابونًا يحتوي على مرطبات وخاليًا من الرائحة
  • غسل الملابس بصابون طبيعي واستخدام منعمات الملابس
  • استخدم المرطبات بشكل دائم ، يفضل استخدام الكريمات أو المراهم الطبية بدلاً من المستحضرات التجميلية لأن المراهم كثافتها اعلى وتحتوي على مواد معالجة أكثر مقارنة بالمنتجات التجميلية فقط وهي أفضل في منع جفاف الجلد. لذا ينصح بوضع الكريم أو المرهم قبل15 دقيقة من الاستحمام، مع تكرار استخدام الكريمات والمراهم المرطبة ليلاً ، ولا تنسى ان تقوم بترطيب يديك بعد كل مرة تقوم بغسلها.
  • إذا كان جلدك جافًا جدًا ومصابا بالتقشر، فإن الكريمات والمراهم المحتوية على لاكتات الأمونيوم يمكن أن تمنحك الرطوبة اللازمة لجلدك. علما ان هذه الكريمات يمكنك الحصول عليها عن طريق وصفة طبية فقط.
  • بعض أدوية العلاج الكيماوي تجعل البشرة أكثر عرضة لحروق الشمس. لذا من الافضل استخدام واقٍ من الشمس معادل الوقاية به 30 على الأقل ، وتأكد من أنه يحمي من الأشعة فوق البنفسجية UVA و UVB. ، تتطلب الحماية ضد UVA مكونات مثل أكسيد الزنك ، وثاني أكسيد التيتانيوم.
  • لايحتاج مرضى العلاج الكيميائي إلى تجنب الشمس، فقط كن ذكيًا بشأن التعرض لأشعة الشمس. استخدم قبعة واسعة الحواف وملابس واقية من الشمس ، واعد استخدام كريم واقي الشمس مرة كل ساعتين إذا كنت في الخارج ، وأكثر إذا كنت تسبح أو تتعرق.
  • تعدالحكة شائعة ويمكن أن تكون من أسباب متعددة: عقار العلاج الكيميائي ، جفاف الجلد الطبيعي للمريض (خاصة الأشخاص فوق سن 50) ، أو كعرض من أعراض السرطان نفسه.
  • في حين يحاول الكثير من المرضى إلى تخفيف الحكة باستخدام كريمات الهيدروكورتيزون التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ، لكن مع الأسف فغالبا لا تكون هذه الكريمات ذات فعالية . بدلا من ذلك ، يمكن للأطباء علاج الحكة باستخدام المنشطات أو الأدوية المخدرة التي يتم تطبيقها على الجلد او تلك الادوية التي تؤخذ عن طريق الفم.

يمكن أن يمر الجلد أيضًا بتغييرات اللون أثناء العلاج الكيميائي ، خاصةً مع علاج سرطان الثدي أو سرطان القولون. في بعض الأحيان ، تتأثر اليدين أو الوجه ، مما يجعل المريض يشعر أنه شخص أخر حينما ينظر لنفسه في المرآة  إذا حدث ذلك ، هناك كريمات تبييض غالبا ما تحتوي على حمض الصفصاف ، الجدير بالذكر انه يمكن للأدوية الكيميائية أن تسبب أيضا طفح جلدي.

تعتبر السباحة مناسبة لمرضى العلاج الكيماوي ، طالما لا توجد تقرحات مفتوحة قابلة للتلوث على بشرتك ،ومع ذلك ، فإن أحواض المياه الساخنة ليست فكرة جيدة. يمكن أن تسبب المزيد من تدفق الدم إلى الجلد ، مما قد يؤدي إلى زيادة تدفق الدم إلى مناطق الالتهاب. “لا توجد دراسة بأن حوض الاستحمام الساخن ستجعل الأمر أسوأ ، لكننا نميل إلى توخي الحذر” لذا استشر طبيبك دائما

العلاج الكيميائي والشعر

الكثير منا يتسائل .. لماذا يفقد مرضى العلاج الكيميائي شعرهم ، ليس فقط شعر فروة الرأس ، ولكن أيضًا شعر الحاجبين، الرموش ، وبقية الجسم؟

من المعروف أن ادوية وعقاقير العلاج الكيميائي تعمل من خلال مهاجمة الخلايا التي تنقسم بسرعة في الجسم ، وخلايا الورم أو الخلايا السرطانية تقسم الخلايا بسرعة لكن هناك خلايا طبيعية في الجسم تنقسم بسرعة أيضًا ، وتؤثر عقاقير العلاج الكيميائي على الخلايا الطبيعية أيضًا ، الأمر الذي يحدث تأثيرات جانبية.وكون بصيلات الشعر من الخلايا التي تنقسم بسرعة ، فإنها أيضًا عرضة للإصابة.

ويختلف تاثير العقاقيرالكيميائية فبعضها  يعرض الشعر للتساقط  أكثر من غيرها. يفضل ان تقوم بسؤال طبيبك عن احتمال تساقط الشعر قبل بدء العلاج ، حتى تكون مستعدًا لما انت مقدم عليه وتعرف كيف تتصرف اثناء تساقط شعرك ويكون لديك فكرة كاملة عن الموضوع  قبل البدء بالعلاج الكيميائي .

للعناية بالشعر خلال العلاج الكيميائي ينصح بالاتي :

  • العلاج البارد ،يستخدم بعض المرضى هذا العلاج ، وهو هلاج يستخدم على نطاق واسع في أوروبا ، للحفاظ على الشعروذلك بتجميد فروة الرأس ، هذا العلاج يقلل من تأثير العلاج الكيميائي على شعر فروة الرأس ويبطئ من تساقط الشعر. وعلى الرغم من أن العديد من النساء حصلن على نتائج رائعة ، الا ان هذا العلاج مكلف.
  • كن حذرا بالتعامل مع شعرك قدرالامكان إذ لا داعي لتصفيف وغسل الشعر بشكل كبير ويفضل غسل الشعر مرة واحدة أو مرتين أسبوعيًا.
  • تجنب صبغ الشعر بهذه الفترة ، أو القيام بتبيضه ، أو تمويجه أو تمليسه حتى بعد انقضاء عام أو أكثر
  • يوصي الأطباء بشامبو الاطفال الذي المناسب للبشرة الجافة الملتهبة. إذا كانت فروة رأسك حساسة او تعاني من الحكة ، قم باستخدام زيت الأطفال على فروة الرأس.
  • استخدام مشط ذو أسنان واسعة  وارتداء شبكة شعر في الليل ، والتي يمكن أن تمنع خصلات شعرك من السقوط على والوسادة وسهولة تنظيفه في الصباح.

بشكل عام ، يلاحظ المرضى ذلك عندما يستيقظون في الصباح يشاهدون  الكثير من الشعر على وسائدههم ، وحين يقومون بتمشيط شعورهم  بالفرشاة سيلاحظون ان شعرهم يتساقط بشكل خصلات

على الرغم من أهمية الشعر لتقدير الذات وأنه رمزالأنوثة في الكثير من الثقافات، الا أنه أهم شيء خلال معركتك مع السرطان ، أن تبقى قوياً عاطفياً وعقلياً ، لأن من يحدد هويتك ليس شعرك بل قوتك في أوقات الشدة ومن الوارد  جدا أن ينمو شعرك مجددا لكن عملية نمو الشعر بعد العلاج من السرطان يمكن أن تختلف من جسم إلى آخر. وعادة ما يستغرق نموه فترة قد تصل إلى 6 أشهر، وقد تصل لفترة أطول.

إنه تحدٍ عاطفي لشخص يفقد شعره،لكن ليس ببساطة يسمح الشخص لنفسة بالانهيار فبمجرد أن يتخذ الشخص خطوة  مثل ارتداء شعر مستعار أو غطاء للرأس سيشعر بأنه أكثر جاذبية ، وهنا يفرض احترام الذات نفسه.