حقنات الميزوثيرابي

حقنات الميزوثيرابي 

هذه التقنية هي عبارة عن حقن الطبقة الوسطى من الجلد في المنطقة التي ستُزرع، وذلك عبر إبر حقن مخصصة للاستخدام لمرة واحدة، بحيث تهدف هذه الحقنة إلى تغذية المنطقة المعنية بالعناصر المعدنية والبروتين وبعض مضادات الأكسدة التي تحتاجها بصيلات الشعر، وذلك يؤمّن انتقال كافة المواد الغذائية التي تحتاجها البصيلات إلى جذور الشعر مباشرة

وإضافة إلى ما سبق، فإنّ هذه التقنية البسيطة تسهم بشكل أو بآخر بتغذية خلايا الشعر، وبالتالي تقلّل من تساقطه. ولكون هذه التقنية تؤمن نقل المواد الغذائية إلى الجذور مباشرة، فإنها تُعدّ من التقنيات الأقل تسببا بالألم وغالبا ما يتم تطبيق هذه التقنية خلال 10 جلسات، وكل جلسة تستغرق من 15 إلى 30 دقيقة، وتحدد عدد الجلسات في أغلب الأحيان عقب دراسة وتحليل طبيعة الشعر لدى الشخص الذي يعاني من التساقط، وكذلك الفترات الزمنية التي تفصل بين الجلسة والأخرى، من خلال الأخذ بعين الاعتبار عدّة أمور منها: عمر المريض، ونسبة تلف الشعر، ونسبة التساقط، بالإضافة إلى طبيعة الشعرة نفسها وكثافته

ما هي الحلالات التي لا يمكن فيها تطبيق تقنية الـ ميزوثيرابي؟

هناك حالات لا يمكن فيها تطبيق هذه التقنية، وهي كالتالي: المرأة الحامل، المرضعة، المرضى الذين يخضعون لعلاج الأمراض المتعلقة بالمناعة، وكذلك مرضى السكر والسرطان