زراعة التشوهات

 تطورت زراعة الشعر في تركيا لتشمل أيضاً إجراءات زراعة الشعر لمرضى التشوهات، الذين عانو من فقدان شعرهم بسبب الحروق أو غيرها من الحوادث وذلك باستخدام تقنية الاقتطاف، حيث بإمكان هذه التقنية إعادة المظهر الطبيعي للمناطق المرئية في الوجه (الشعر، الحاجب، اللحية، الشارب) وذلك اعتماداً على كثافة الشعر في المنطقة المانحة من الجهة الخلفية في الرأس وعلى حجم مساحة المنطقة المتضررة التي تحتاج للزراعة .

إن فقدان شعر الحواجب ،اللحية، وفروة الرأس وحتى الرموش، نتيجة التعرض للحروق أو الحوادث له تأثير سلبي على ثقة الشخص بنفسه واحترامه لذاته،كما ان لجوء المرضى لعلاج زراعة الشعر في هذه الحالات هوالحل للحصول على نتائج طبيعية ودقيقة ، فتقنية FUE في عالم زراعة الشعر من افضل التقنيات وانجحها بإخفاء الندوب .

من المعروف أن التعرض للحروق والحوادث في مناطق الشعر تعمل على تدمير البصيلات الشعرية وتترك ندوب وآثار سيئة، وعادة ما يلجأ المرضى لتغطية هذه الندوب إلى طرق غير علاجية ” كارتداء اقنعة، أو قبعات ”  ولكن الآن  مع تقنية FUE سنعيد لك ثقتك بنفسك، حيث بهذه التقنية الدقيقة يكون لدى الطبيب المختص والكادر المؤهل القدرة الكاملة على التعامل مع مشاكل الراس والشعر واختيار نوعية الشعر المناسب لمكان الاصابة مما يمنحك نتائج طبيعية ومرضيه لن تفرقها مستقبلا عن شعرك الطبيعي .

في البداية علينا وقبل إجراء زراعة الشعر أن نتأكد من سلامة الندوب،وما اذا كانت لا تزال في مرحلة التعافي ، فحينها يجب توخي الحذر خاصة إذا كانت لا تزال الندوب حديثة ووردية اللون ، لأنها في هذه الحالة ستكون أكثر عرضة لحدوث نزيف بعد زراعة الشعر مما يضر بالبصيلات الشعرية الجديدة،ذلك لأن الأوعية الدموية في حالة الندوب الناتجة عن الحروق تكون متغيرة وبالتالي تقل إمدادات الدم التي تحتاجها البصيلات المزروعة، لذلك تعتبر الأساليب القديمة لزراعة الشعر والتي كانت تعتمد على إجراء شقوق في فروة الرأس غير ممكنة في هذه الحالة، ولكن مع تقنية FUE والتي يتم خلالها إدخال البصيلات مع مراعاة الندوب ورقتها تعتبرالأنسب من الناحية الطبية.

تقوم تقنية FUEعلى اقتطاف البصيلات الشعرية واحدة تلو الأخرى بحيث تكون ملائمة ومناسبة لطبيعة الشعر في المناطق المتضررة،ويتم ذلك باستخدام جهاز المايكروموتور المخصص لاقتطاف البصيلات ،بعدها توضع البصيلات الشعرية المقتطفة بمحلول ملحي بارد كي يحافظ عليها أطول مدة ممكنة ويبقيها حيوية، ثانياً يتم فتح مسام مجهرية (وهي مايعرف بالقنوات) في المناطق التي تم تحديدها للزراعة ومن ثم في المرحلة الاخيرة من العملية يتم وضع البصيلات المقتطفة واحدة تلو الأخرى في هذع القنوات او المسام المجهرية .

عادة ما يحتاج  مرضى الحروق والتشوهات لعدة جلسات (أكثر من عملية لزراعة الشعر) للحصول على النتيجة المرغوبة حيث يتم إجراء عملية زراعة الشعر بشكل تسلسلي بدءاً من تغطية الندبات في المناطق الأكبر ضرراً حتى ملئ الفراغات الأصغر .

ينبغي تحديد أولويات الزراعة بشكل يتوافق مع الإحتياجات العلاجية للمريض ومعرفة مدى ملائمة العملية بكل تفاصيلها للحالة بداية من التقنية المستخدمة نهاية بطريقة التخدير الجدير بالذكر اننا في مركز ميدهير نعتمد تقنية التخدير بضغط الهواء  وهو تخدير موضعي ويعد أكثر أماناً وأقل ألماً بمراحل من التخدير العام.

 أما بما يتعلق  بنمو الشعر المزروع  فمن المعروف ان الشعر يبدأ بالنمو من الاسبوع الثاني للعملية ويستمر بالنمو والتساقط الى الشهر الثالث،ومع بداية الشهر الثالث يبدأ الشعر الدائم بالنمو ويستمر بالنمو والكثافة بنسبة 10بالمئة شهرياً،وبعد مرور عام على زراعة الشعر نستطيع القول انها النتيجة النهائية لعملية زراعة الشعر. أما في حال كنت بحاجة لأكثر من جلسة ، فالمؤشرات الإيجابية بشكل الندبة بعد الجلسة الأولى تبشر بالحصول على نتائج أفضل في الجلسة الثانية بمعنى أن الشعر المزروع  يأخذ مجراه السليم في النمو مع مرور الوقت، لذا ننصحك بالتحلي بالصبر خاصةً في الأشهر الأولى لأن البصيلات المزروعة ستكون في فترة تأقلم  إلى أن تصبح دائمة، ثم وبعد مضي 12 شهر ستحصل على النتيجة النهائية والتي ستعطيك المزيد من الثقة وتشعرك بالراحة النفسية وتمنحك المظهر الذي ترغب به.