زراعة الشعر

زراعة الشعر

يعدّ تساقط الشعر في يومنا الراهن من بين أهم وأبرز المشاكل شيوعا وانتشارا ليس بين الرجال فحسب بل وحتى بين النساء. توجد عوامل عديدة تؤدي إلى ضعف بصيلة الشعرة الواحدة، والذي بدوره يؤدي مع مرور الزمن إلى تساقط الشعرة بالكامل، ويأتي في مقدّمة العوامل التي تؤدي إلى التساقط

سوء ونقص التغذية

العامل الوراثي

استخدام أدوية كيماوية متعدّدة ومتنوعة، وغيرهم العديد من العوامل الأخرى

زراعة أو نقل الشعر عبارة عن عملية أخذ الشعر من المنطقة المانحة وهي المنطقة الخلفية من الرأس والممتدة ما بين الأذنين وزراعته في الأقنية التي تفتح في المنطقة الفارغة التي تعاني من التساقط

وتختلف عمليّة زراعة الشعر من شخص إلى آخر، إذ إنّ اتّساع رقعة المنطقة الفارغة “المنطقة التي تساقط فيها الشعر”، وملاءمة المنطقة المانحة التي سيؤخذ منها الشعر، وقوّة جذور الشعر وكثافتها، تلعب دورا مهما في رسم خطّة وخارطة الزراعة التي سيتمّ اتّباعها في أثناء العملية

ما مراحل زراعة الشعر

: تعتمد زراعة الشعر على ثلاث مراحل رئيسية وهي كالتالي

أ- جمع بصيلات الشعر من المنطقة المانحة الواقعة في القسم الخلفي للرأس

ب- فتح أقنية صغيرة في المنطقة التي ستُزرع، وذلك عبر اتّباع تقنية قلم السفير أو الإبرة أو الشفرة

(ولكن لا تستخدم الشفر في الوضع الراهن لانها تعتبر طريقة قديمة)

بإختلاف عن تقنية قلم تشوي والتي يتم تطبيق فتح القنوات فيها بالتزامن مع مرحلة زرع البصيلات”

ج- تقل بصيلات الشعر التي تم جمعها في المنطقة المانحة إلى المنطقة التي ستتمّ زراعتها

مرحلة جمع البصيلات

في هذه المرحلة يتم فصل بصيلات الشعر من جذورها ومن ثم جمعها، وذلك بالاعتماد على عدد الشعيرات المتواجدة في البصلة الواحدة، والتي قد تختلف من بصيلة إلى أخرى (فهناك بصيلة تحتوي على شعرة واحدة، وأخرى تحتوي على شعرتين، وتوجد بصيلات تحتوي على ثلاث او أربع شعرات)

مرحلة فتح الأقنية

عقب جميع البصيلات في وعاء يحتوي على محلول خاص، يتم الانتقال إلى هذه المرحلة ، وهي مرحلة فتح الأقنية في المنطقة التي تساقط فيها الشعر، وتعد هذه الخطوة من أهم الخطوات التي تحدد مدى نجاح عملية زراعة الشعر ، إذ إنّ هذه الخطوة هي التي تحدّد اتجاه ومسار وشكل الشعرة التي ستزرع، والتي بدورها تؤمن المظهر الطبيعي للمنطقة المزروعة ومظهر لائق يليق بعمر ومظهر الشخص

ولكن في تقنية أقلام تشوي تفتح القنوات مع زرع البصيلات بنفس الوقت لأن هذا الأقلام تحتوي على إبرة توضع بداخلها البصيلة وبذلك يتم فتح القنوات مع وضع البصيلة بنفس الوقت

مرحلة زرع البصيلات في الأقنية

زراعة البصيلات في الأقنية، هي عبارة عن عملية وضع بصيلات الشعر التي يتمّ جمعها من مرحلة جمع البصيلات ضمن الأقنية التي تُفتح في منطقة الصلع، وتوضع البصيلة بميل خاص في القناة المفتوحة بعمق وميل معين الذي يؤدي الى إعطاء الشكل الذي يؤمن المظهر الطبيعي للشعر، مع الحرص على أن توحي الشعرة على أنّها طبيعية وغير مزروعة، وذلك من خلال الأخذ بالحسبان تلائم البصيلة  مع القناة الموضوعة فيها بشكل مائل قليلا.

من أهم الأمور التي يجب مراعاتها في هذه المرحلة، هو تحديد وتفريق الأقنية التي ستُزرع فيها البصيلة ذات الشعرة الواحدة، عن الأقنية التي ستُزرع فيها البصيلات ذات الشعرتين أو الثلاثة، ومن أهم الأمور التي يجب الانتباه لها في هذا الصدد، هو العمل على زراعة البصيلات ذات الشعرة الواحدة، في الجهات أو الأقسام الأمامية، إذ من خلال اتّباع هذه الخطوة يمكننا الحصول على مظهر طبيعي وجميل أكثر